كلمة عميد الكلية

كلية الصيدلة واحدة من الكليات الطبية الثلاث في جامعة الشام الخاصة، فهي بالإضافة إلى كليتي الطب البشري وطب الأسنان، معنية بتهيئة المؤهلين القادرين على أداء خدمات صحية مهنية لأبناء مجتمعنا العربي السوري وكذلك الراغبين بمتابعة تحصيلهم الأكاديمي في مجال العلوم الصيدلانية كافةً.

قد يكون من المبكر حالياً تقييم المخرجات التعليمية على ضوء المدخلات المقدمة، خاصة وأن العام الدراسي الحالي (2018-2019) هو الثالث في عمر الكلية، إلا أن الهدف المرسوم والذي يجري السعي لتحقيقه هو الارتقاء بالعملية التدريسية والتدريبية المهنية لتنسجم مع كل ما هو عريق وفي الوقت ذاته لتواكب كل ما هو حديث؛ فلاغنى عن علوم أساسية وقوانينها الثابتة في الفيزياء والكيمياء والرياضيات والبيولوجيا والفيزيولوجيا، كما أنه لا يمكن مواكبة المستجدات اليومية، بل الساعية، في العلوم الصيدلية دون اتقان المعلوماتية الحيوية وطرق التقانات الحيوية والدخول إلى عالم النانو.

كل ذلك يحتم على الطالب والأستاذ بذل الجهد والتشاركية في العملية التدريسية والتحول بها من الطرق التقليدية، من يملي المعلومة ومن يقوم بتلقيها، إلى من يوجه إلى كيفية الحصول على المعلومة وتصويبها الدقيق لترسخ في الذهن وتحليلها بغية الإفادة منها في الجوانب والحقول العلمية الأخرى ذات الصلة.

 من هنا ينبغي التأكيد على أهمية التعاون بين كلية الصيدلة والكليات العلمية والطبية الاخرى، لتصبح المخرجات إلى سوق العمل متكاملة عملياً وتسمح لها سويتها العلمية باداء الخدمة الصحية المطلوبة وبمتابعة آخر المستجدات في الحقل الذي تعمل به. وطالما أن علاج المرض يقتضي وعياً صحياً للمريض وتشخيصاً دقيقاً للداء ودواءً جيداً وفعالاً، فإن الصيدلاني المؤهل بشكل صحيح يكون قادراً على المساهمة في هذا الأمر سواء بالمساعدة في التشخيص إلى جانب الطبيب السريري (بإجراء تحاليل لمتثابتات كيميائية حيوية) أو بالتصنيع الجيد للدواء الفعال والتقليل من تأثيراته الضائرة.

والله ولي التوفيق    

عميد كلية الصيدلة

أ.د.فايزة القبيلي  

السيرة الذاتية