الدكتور حسين مقلد يشارك في المؤتمر الدولي للسياسة الخارجية والأمنية المشتركة للاتحاد الأوربي والشرق الأوسط وايران بورقة عمل باسم جامعة الشام الخاصة

شارك الدكتور حسين مقلد نائب عميد كلية العلاقات الدولية والدبلوماسية في جامعة الشام الخاصة في المؤتمر الدولي  للسياسة الخارجية والأمنية المشتركة للاتحاد الأوربي والشرق الأوسط وايران بورقة عمل باسم جامعة الشام الخاصة  بعنوان السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية حيال الملف النووي الإيراني.

وتناولت ورقة العمل دراسة السياستين الخارجيتين للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وموقفها من الملف النووي الإيراني وخاصة بعد توقيع الاتفاق النووي الإيراني في 2015.

وتطرق مقلد إلى الجدل الكبير  الذي برز حول جدوى الاتفاق وأهميته، ففي حين رأت أمريكا أن الاتفاق سيسمح لإيران بتطوير قدرات عسكرية نووية ما سيؤدي الى اختلال توازن القوى الإقليمي وعدم الاستقرار وجد  الاتحاد الأوروبي بأن الاتفاق كان أفضل أداة ووسيلة للتعامل مع احتمالات حصول إيران على السلاح النووي.

ورأى مقلد السياسة الخارجية الأمريكية اعتمدت على النظرية الواقعية الجديدة الهجومية من خلال تركيزها على القوة والتهديد والدبلوماسية والعقوبات الاقتصادية والانسحاب من الاتفاق النووي في 2018 و في المقابل اعتمد الاتحاد الأوروبي على النظرية الواقعية الجديدة الدفاعية  من خلال تركيزه على الدبلوماسية والتعاون الاقتصادي والعلمي مع إيران.

مشاركة: