احتفالية بمناسبة عيد القدس العالمي في جامعة الشام الخاصة

بمناسبة يوم القدس العالمي استضافت جامعة الشام الخاصة وبالتعاون مع فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع جامعة الشام الخاصة ظهر اليوم احتفالية "الأقصى... فتيل ثورة لن ينطفئ" وذلك على مسرح الجامعة بمقرها في البرامكة.

 

وقدم الأستاذ الدكتور شريف الأشقر رئيس جامعة الشام الخاصة كلمة أشار فيها إلى أن القدس تجمع الدنيا بكلمة واحدة " قداسة، دنيا، سلام " والقدس عاصمة الأديان، مؤكداً أن الأقصى كان ولا يزال قبلة المؤمنين الأولى، وأن المقاومة واجب على كل فرد منا كل حسب مجاله واختصاصه، وأن القدس ستعود لأهلها بصمود شعبها وحكمة السيد الرئيس بشار الأسد.

وتحدث السيد قيس الكفري رئيس مكتب التنظيم الفرعي عن أهمية يوم القدس، ووصفه بأنه يوم انتفاضة الأقصى وأنه يوم الثورة التي لن ينطفئ فتيلها حتى يعود كل شبر من أراضيها وذلك بقوة الإيمان والعزيمة، وأن القدس عاصمة فلسطين، وأن فلسطين ستعود حرباً أو سلماً لأهلها.

أما الدكتور عبدلله صبري سفير الجمهورية اليمنية فتطرق خلال كلمته إلى أهمية وحدة الدول العربية في وجه الكيان الصهيوني وكل ما يرتكبه من جرائم وانتهاكات بحق المدنيين وبحق الأرض والمقدسات، وأن القضية الفلسطينية ستبقى القضية المركزية للأمة العربية، واصفاً الشعب الفلسطيني بأنه ايقونة الصمود والعزة والكرامة.


فيما أكد الأستاذ الدكتور حسين الحاج حسن عضو كتلة الوفاء للمقاومة الإسلامية ورئيس هيئة الإعلام والاتصالات في مجلس النواب اللبناني أن القدس ستبقى إلى الأبد عاصمة فلسطين وأول قبلة للمسلمين، وتحدث عن حق الشعب للعودة إلى وطنه وأبدى فخره بتاريخ المقاومة الطويل الذي لن يتوقف، وثورات الشعب الفلسطيني المستمرة، مشيراً إلى أن القدس ستبقى رمز الوحدة الإسلامية التي يجب المحافظة عليها، كما سلط الضوء على أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في دعم القضية الفلسطينية والمقاومة.

بدوره شارك اللواء محمود غريب نائب مدير الإدارة السياسية للجيش والقوات المسلحة بكلمة جدد من خلالها عهد الوفاء للقدس مشيراً إلى أن فلسطين العربية ستبقى حاضرة في جميع المحافل الدولية، وقدم تحية لرجال المقاومة الأبطال، مؤكداً على زيادة الإصرار والعزيمة في مواجهة المشروع الصهيوني، وأن القضية الفلسطينية هي قضية قومية نشأنا عليها، "لن نتنازل عن ذرة تراب من أرض فلسطين وهذه الحرب لن تستطيع النيل من عزيمتنا".

و ختاماً، تحدث الزميل فايز أسطفان ممثل السيدة دارين سليمان عن دور الاتحاد الوطني لطلبة سورية، وأكد أن القدس ليست بحاجة ليوم عالمي فكل يوم هو للقدس وللقضية الفلسطينية، وأن سبب هذا الاجتماع هو الموقف من القضية الفلسطينية التي لم نعتقد في سورية قط أنها شأناً خاصاً بالفلسطنيين فقط بل إنها قضية وجود، وأن مستقبلنا سيكون شاهداً على انتصار الإرادة، وأن الاتحاد الوطني لطلبة سورية كان ومازال يعمل على تكريس دوره الفاعل كحامل للوعي والطاقات الشبابية.

حضر الاحتفالية الأستاذ الدكتور شريف الأشقر رئيس جامعة الشام الخاصة، ممثل السيدة دارين سليمان السيد فايز أسطفان، الأمين القطري لحزب التحرير الفلسطيني السيد محمد قيس، سعادة السفير الدكتور عبدالله صبري سفير الجمهورية اليمنية، معالي الدكتور حسين حاج حسن عضو كتلة الوفاء للمقاومة الإسلامية ورئيس هيئة الإعلام والاتصالات في مجلس النواب اللبناني، الدكتور حسن حمود معاون المعاون السياسي لسماحة السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله اللبناني، وضيوف من قيادة الجيش والقوات المسلحة السيد اللواء أكرم السلطي القائد العام لجيش التحرير الفلسطيني، السيد اللواء محمود الغريب نائب مدير الإدارة السياسية للجيش والقوات المسلحة، السادة أعضاء هيئة مجلس الشعب، السادة رجال الحزب والدولة والفصائل الفلسطينية والدبلوماسية العربية والصديقة، الدكتور محمد الجلالي رئيس مجلس أمناء الجامعة، الدكتور شكري البابا نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي للجامعات الخاصة، السيد قيس الكفري رئيس مكتب التنظيم الفرعي، السادة عمداء الكليات وأعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية والطلابية وفرقة جذور الأرض الفلسطينية الموسيقية.

 

مشاركة: